الجمعة , 31 أكتوبر 2014
الرئيسية > للمتزوجين فقط > المأكولات التي تزيد من القدرة الجنسية؟
المأكولات التي تزيد من القدرة الجنسية؟
المأكولات التي تزيد من القدرة الجنسية؟

المأكولات التي تزيد من القدرة الجنسية؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،
المأكولات التي تزيد من القدرة الجنسية؟

المأكولات التي تزيد من القدرة الجنسية؟

فإن بعض الأطعمة تحسن من القدرة الإنجابية من زيادة في الحيوانات المنوية أو في نشاطها، وتعتمد هذه الأغذية على وجود مواد معينة بتركيز كبير، وهذه المواد تحسن من خصائص السائل المنوي، وسأذكر أمثلة لهذه المواد والمأكولات التي تحتويها:

1- الزنك: من أهم المواد المتعلقة بالخصوبة والصحة الجنسية، والحفاظ على إنتاج سليم للحيوانات المنوية، وكذلك للهرمونات بالنسبة للمرأة، والنسبة المطلوبة في اليوم من 15 إلى 30 ملجم.

ويمكن الحصول عليها من المصادر الطبيعية، مثل اللحوم الحمراء – ثمن كيلو من اللحم البقري الخالي من الدهون يوفر أكثر من نصف الاحتياجات في اليوم – وكذلك الكبد والكلاوي واللبن والبيض، بالإضافة إلى المأكولات البحرية مثل المحار، وفي الحبوب مثل الفول والعدس والبازلاء والفاصوليا، ولا بد من التنبيه على عدم تجاوز الجرعة للحد المسموح به من خلال تناول وجبات متوازنة، ويمكن أخذ حبوب دواء جاهزة تحتوي على الزنك بجرعة (22.5) ملجم في اليوم مثل: (octozinc cap).

2- السلينيوم: يعتبر من العوامل الهامة كمضاد للأكسدة، والذي بدورة يحافظ على إنتاج الحيوانات المنوية، وكذلك ينفع في حالات نقص العدد، والجرعة اليومية من (55) إلى (100) ملجم، ويمكن الحصول عليها من خلال: اللحوم الحمراء, التونة, الرنجة, الدجاج, الحبوب كبذور السمسم والقمح، وكذلك الزبدة، والحصول عليه في دواء جاهز، مثل: (selenium ace, antox).

3- الكارنيتين: له دور كبير في زيادة الحيوانات المنوية، والخصوبة، وهي موجودة في الجوافة والجريب فروت والطماطم، ويمكن الحصول عليه في دواء مثل: (carnivita forte).

4- فيتامين (E): له دور كبير في الخصوبة ونقص العدد والحركة، ويحصل عليه من خلال معلقة واحدة من زيت بذرة القمح، أو حبوب وزيت دوار الشمس أو من خلال دواء (vit E forte 400 iu cap) مرة واحدة يوميا.

5- فيتامين (C): يعمل مضادا للأكسدة فيزيد من حركة وعدد الحيوانات المنوية، وكذلك له دور هام في خصوبة المرأة أفضل الطرق للحصول عليه هو الموالح في صورة فاكهة أو عصائر مثل الليمون والبرتقال واليوسفي، بالإضافة إلى الفراولة وفلفل الطعام.

6- فيتامين (B): ويشترك أيضا في نفس الخصائص السابقة، وكذلك يمكن تناول غذاء ملكات النحل (واحد جرام) يوميا على الريق أنت وزوجتك، لما له من تأثير رائع على الحياة الجنسية وكذلك الخصوبة.

فهذه أهم العناصر في الخصوبة لدى الزوجين، ويمكنك الحصول عليها جميعا في الغذاء المتكامل، أي الذي يحتوي يوميا على لحوم ولبن وبيض وفواكه وحبوب وبقوليات.

وأما عن القدرة الجنسية فهناك ما سبق ذكره وأضيف عليه الحليب الذي يحتوي على الزنجبيل أو عسل النحل، وكذلك المأكولات البحرية والجرجير وبذر الفجل.

وأما سرعة القذف فإن السبب الأول للإصابة بسرعة القذف هو نقص السيروتونين في النهايات العصبية، وتعتمد العلاجات المتوفرة على رفع مستوى السيروتونين في هذه النهايات، وأمثلة ذلك هي الأدوية المضادة للاكتئاب وهي: (seroxat 20 tab أو anfranil 25 mg).

ويستخدم جرعة يومية ثابتة بغض النظر عن الجماع لمدة ثلاثة أشهر، والجرعة هي نصف قرص لمدة ثلاثة أسابيع ثم تزداد إلى قرص يوميا لمدة ثلاثة أشهر، ثم بعد ذلك قبل الجماع قرص كامل، وتتوقع التحسن بعد شهر من العلاج.

وكذلك يمكن استخدام أدوية موضعية محتوية على مخدر موضعي، ولكن تستخدم بحرص من حيث استخدام كمية قليلة جدا على رأس العضو فقط، ويتم غسيل العضو بعدها وقبل الجماع بعشر دقائق، مثل: (lidocaine spray).

وأما أسباب سرعة القذف الأخرى فهي:

1- التهاب البروستاتا.
2- ضعف الانتصاب.
3- تناول بعض الأدوية أو التوقف عن أدوية بشكل مباشر.
4- الحساسية المفرطة للذكر أو قشرة المخ.

وأما الأسباب النفسية فهي:
1- العلاقات غير الجيدة بين الزوجين.
2- تباعد الفترة الزمنية بين الجماع والآخر.
3- الممارسة الجنسية المبكرة في الصغر.
4- اتخاذ أوضاع مثيرة للغاية للزوج قد تسبب سرعة القذف.

ويمكن تقسيم سرعة القذف إلى نوعين:
النوع الأول: يكون منذ البلوغ ويستمر طوال العمر ويحتاج إلى علاج دوائي بشكل مستمر، وهذا قليل الحدوث.

النوع الثاني: وهو الأكثر شيوعاً ويصيب الرجل في فترة معينة من حياته الجنسية ثم مع العلاج يعود لطبيعته ولا يحتاج إلى علاج دائم، والعلاج يكون كالتالي:

1- علاج أي التهاب في البروستاتا أو قناة مجرى البول، ويكون تشخيص ذلك بوجود أعراض تدل على الالتهاب مثل وجود إفرازات لزجة من فتحة البول عند الصباح أو نزول خيوط بيضاء مع البول أو ظهور بقع صفراء على الملابس الداخلية مع مشاكل في البول مثل تفريع في البول أو تقطير في النهاية أو صعوبة في بداية التبول مع وجود حرقان أثناء التبول، مع وجود ألم في منطقة البروستاتا وأسفل الظهر والعانة والخصية والقضيب، ويكون تأكيد التشخيص بعمل تحليل ومزرعة لسائل البروستاتا، وأخذ المضاد الحيوي المناسب.

2- عدم الإقبال على الجماع إلا وأنت مرتاح البال والجسد وغير مجهد أو قلق أو متوتر.

3- متابعة أي دواء يؤخذ بانتظام.

4- محاولة تقريب فترات الجماع لكي تتفادى المشكلة.

5- عدم اتخاذ أوضاع مثيرة بشدة، ومحاولة شد الانتباه قليلا عند اقتراب القذف إلى شيء آخر حتى تقل الإثارة فلا يحدث القذف.

6- إصلاح العلاقة الاجتماعية والعاطفية دائماً مع الزوجة، ثم يكون نوع آخر من العلاج وهو العلاج النفسي الجنسي، وذلك ببعض التمارين بين الزوجين (squeeze methode)، وهو عبارة عن بعض التمارين بين الزوجين، وفيها يستلقي الزوج على ظهره في وضع استرخاء تام، وتقوم الزوجة بمداعبة الذكر حتى يحدث انتصاب، وعند اقتراب القذف يشير الزوج للزوجة فتتوقف عن المداعبة وتضغط بأصبعيها السبابة والإبهام على رأس العضو حتى يزول الإحساس بالقذف، ثم تعاود المداعبة حتى اقتراب القذف، وتتوقف وتضغط، وهكذا مرات عديدة في نفس المرة حتى يحدث القذف، وهذا يجعل ذلك الزوج يتحكم في القذف حيثما يريد.

ويكرر ذلك العلاج على مدى أسابيع حتى يشعر الزوج بالتحسن ويتحكم في القذف، ويأتي ذلك بنتائج رائعة تصل إلى (80%) إذا ما استمريت على التمارين دون اللجوء إلى الأدوية، وأما الأدوية فقد سبق شرحها بالتفصيل.

ومن الأطعمة التي قد تفيد الأسماك، والموز، والحليب، والسبانخ، والخبز، والدجاج، حيث تزيد هذه الأطعمة من السيروتونين، ولكن يكون هذا كعلاج مكمل مع العلاجات السابقة.

والله الموفق.

 

اترك رد